رئيس مجلس الإدارة

أحمد شلبي

رئيس التحرير

عمرو فارس

إشراف عام

نرمين حمزة

إيمان أنور : الفنان إسماعيل يس لديه مدافن العائلة بالسويس وزملائة وأصدقائه أصروا على دفنه في القاهرة


299
الخميس 27 مايو 2021, 10:43 ص


كان ميسورا لم يكن فقيرا يتسول حتى يبحث له الملحن حلمي بكر عن عمل كما صرح

مدافن العائلة بالسويس و زملائه وأصدقائه في الوسط الفني أصروا على دفنه في القاهرة

ستون مسرحية لإسماعيل يس حذفت ووضعت بدلا منها مباريات للكرة ..والفاعل مجهول

الصورة المنتشرة له أثناء بكاءه في جنازة فطين وليس عبد الناصر

كتبت: روفيدة خليفة

مرت منذ أيام الذكرى التاسعة والأربعين لرحيل الفنان إسماعيل يس، الذي رحل عن عالمنا يوم 24 مايو من عام 1972 إثر أزمة قلبية ألمت به، نشأ في محافظة السويس وانتقل إلى القاهرة، في بدايات الثلاثينيات لكي يبحث عن مشواره الفني كمطرب، إلا أن خفة ظله جعلت منه نجم الكوميديا الأول في مصر والوطن العربي، أحبه الأطفال قبل الكبار، قدم تاريخا حافلا من الأعمال التي مازالت تحيا في وجداننا وذاكرتنا وكان الفنان الوحيد الذي حملت سلسلة من الأفلام اسمه على سبيل المثال لا الحصر فيلم عفريتة إسماعيل يس، إسماعيل يس في الأسطول، إسماعيل يس في البوليس، إسماعيل يس في الجيش، بالإضافة لأعماله ابن حميدو، الأنسة حنفي، حماتي ملاك، والعتبة الخضرة، المليونير، الفانوس السحري، لاحقت الشائعات الفنان الراحل حول تدهور أحواله المادية وانتقاله للعيش في شقة صغيرة بعد أن حجزت الضرائب على عمارته وعن كل هذا وغيره التقينا بإبنته بالتبني إيمان أنور حيث قالت

” حين انفصلت والدتي عن والدي كان عمري عامين، وطلب “بابا إسماعيل” من والدتي أن أبقى معهم لان يس أبنه كان وحيدا ويريد أن أصبح أختا له، وبقيت معهم حتى وفاته وكان عمري وقتها ستة عشر عام ونصف العام، كان حنونا ولأني الفتاة ويس يكبرني بسبع سنوات فكان معظم الوقت مع أصدقائه وأمكث أنا في المنزل فكان لي صديقا يتحدث دائما معي ويقص عليا تجاربه في الحياة ويحدثني عن الكتب التي يملكها حيث كان لدينا مكتبة كبيرة جمع فيها الكثير من الكتب”.

” حين ذهب للبنك ولم يجد أمواله في حسابه أصيب بشلل مؤقت لم يستمر طويلا، ثم تراكمت الضرائب وتم الحجز على عمارته التي بيعت بعد وفاته”

وأضافت ” أنور ” الشقة التي انتقل للعيش فيها لم تكن صغيرة كما جاء في المسلسل، نعم أنها ليست الفيلا الدورين المكونة من ١٦ غرفة التي كانت في عمارته، لكنها أيضا كانت كبيرة مكونة من سبع غرف بالإضافة لثلاثة غرف للهول ومدخل وجراج خاص بها ڤيلا صغيرة، فلم يكن فقيرا يتسول حتى يبحث له الملحن حلمي بكر على عمل ويوصله بشكل دائم كما سبق وصرح، لإننا كنا نملك سيارتنا الخاصة التي أحضرها معه من لبنان، كان ميسور الحال و” فاتح بيوت” كثيرة”.

وعن انصراف الأعمال عن الراحل والسبب في ذلك قالت ” المسألة أن هناك أجيال تسلم أجيال وقبل وفاة فطين عبد الوهاب بدأت أجيال في الظهور، وبدأ المسرح يغلق أبوابه ولا نعلم من كان المسئول وقتها فهناك أشخاص أرادوا ظهور آخرين، ولا نعلم من اليد الخفية التي حذفت ٦٠ مسرحية من إجمالي ٦١ مسرحية لإسماعيل يس ووضع بدلا منها مبارايات، ولم يتبقى سوى مسرحية واحدة حذف منها الفصل الأخير، فهذا تسبب في قهره بخلاف غلق المسرح في ١٩٦٦.

سافر العديد من النجوم عقب النكسة إلى لبنان ” إسماعيل يس و فريد الأطرش ورشدي أباظة” وآخرين وقدموا أفلاما ومسلسلات وإعلانات وأفلام مشتركة لبناني تركي، وعدنا بعد ثلاثة أعوام، وكان معنا طيلة الوقت عبدالسلام النابلسي وفريد الأطرش وهو بالمناسبة إنسان رائع وودود وكانوا محبين لبعضهم كثيرا فكان فريد يشبه بابا اسماعيل ” كان طفل”.

وأكملت ” إيمان” حديثها قائلة ” كان يقدم ثلاثة أو أربعة أفلام كل شهر، ثم فيلمين، ثم فيلم وربما لايكون هناك عمل إطلاقا، بالتأكيد كان سيكتئب ويشعر أنه لم يعد مطلوبا للعمل، بالإضافة لفقده أصدقائه، وبخلاف الضرائب الذي كان الطامة الكبرى، لكن كمستوى مادي كنا نذهب كل يوم أحد لنادي الجزيرة حيث كنا من أعضاءه، والثلاثاء في المساء نذهب إلى نادي الصيد، والخميس نكون في المسرح أو السينما، و
في أخر أيامه عرض عليه فيلم ” الرغبة والضياع” وأثناء تصويره رحل صديقه ” فطين” وأصيب بحالة حزن واكتئاب شديد وطلب تأجيل مشاهده لأنه يريد السفر للإسكندرية حتى يستعيد حالته وكان قد صور أربعة أيام فقط من الفيلم حين رحل يس عن عالمنا”.

واسترسلت أصيب باكتئاب عقب وفاة صديقه فطين وسبقه أبو السعود الأبياري وهم من كان يشعر معهم بالآمان، حتى أن الصورة المنتشرة له وهو يبكي لم تكن في جنازة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بل كانت جنازة فطين.
وتابعت من المعلومات الزائفة عن الفنان إسماعيل يس إتهامه بشربه للخمور وحبه للمقامرة وهذا غير حقيقي فلم أشاهده في حياتي يمسك سيجارة.

وفيما يتعلق بمقاطعته للعندليب الراحل عبدالحليم حافظ أوضحت” عيد الميلاد كان سبب في مقاطعة سمعة للعندليب، حيث قام بابا اسماعيل بدعوة حليم لعيد ميلاد وكان يحرص من قبل على الحضور إلا أنه في هذا العام لم يحضر وأرسل الهدية مع شخص آخر، فغضب ” بابا إسماعيل” وأعادها مع من أرسله، واتصل بحليم وعاتبه ثم حدثت المقاطعة، التي انهتها كل من مها صبري وتحية كاريوكا حين فاجئوا والدي وأحضروا له عبد الحليم وانتهت المقاطعة وكان حليم يودنا خلال تلك الفترة”.

أما عن مواقفه الإنسانية فقالت كان متواضع وطيب، ولكن حين كان يطلب منه أحد في الشارع أن يقوم بعمل الحركات بوجهه وفمه ويقول له نكت يشعر بالضيق لإنه لم يكن أراجوز .

لكن الأمر ليس له علاقة بتقبل الكاركتر الخاص به فهو أراد منذ البداية أن يصبح مطربا لكن الله جعله يستغل فمه ووجهه ليكون إسماعيل يس وهو في الحقيقة جميل شكلا ومضمونا، لكنه كان يوظف وجهه ليضحك جمهوره خاصة الأطفال لانه كان يحبهم، وحتى اليوم يحبه الأطفال رغم رحيله منذ ٤٩ عام، الكبير والصغير يحبه، لان الأسرة تصبح مطمئنة على الأبناء حين تتركهم للفرجة أمامه لانها أعمال تخلوا من الألفاظ والمشاهد المؤذية للطفل.

و عن أعماله الأكثر قربا وحبا إليه أشارت ” إنه لم يعتاد مشاهدتها ولم يحب الفرجة على نفسه، لكنه غضب كثيرا لمنع عرض فيلم الأنسة حنفي تليفزيونيا ولم نشاهده سوى بعد وفاته بعشر سنوات، فقد منع لانه ناقش قضية التحول من رجل لفتاة وكان عن قصة حقيقية بشكل كوميدي فهو أول من تناولها وكان يقول لي دائما ” نفسي يتعرض”
وأضافت” أما عن فريقه المفضل فكان مشجعا متعصبا لنادي الزمالك، وكان يقوم بعمل حظر تجوال في المنزل وقت المباراة ويقرأ القرآن ليكسب الزمالك، فكنا ندعوا دائما ان يكسب الزمالك حتى يمر اليوم بسلام، وأذكر إنه كان أحيانا يأخذني بالطائرة من القاهرة للإسكندرية لمشاهدة مباراة أو العكس إذا كنا في الإسكندرية نقضي إجازة الصيف يحضرني إلى القاهرة لنشاهد المباراة في الاستاد ونعود مرة أخرى”.

وأكدت ” ايمان” نجم الكوميديا إسماعيل يس حين يبدأ في تصوير عمل جديد لم يكن لديه طقوس خاصة أثناء تصوير أعماله فقط يهتم بتجهيز الملابس وغيرها للدور، وهنا انوه أنه لأخر يوم في حياته كان يرتدي الملابس سينيه ” لأخر يوم في حياته إسماعيل يس شيك” وليس كما يردد البعض أو ما أذيع في المسلسل الذي لا أفضل مشاهدته لما له من أخطاء ومعلومات غير حقيقية ”

وعن آخر ساعات في حياة نجم الكوميديا قالت ” إنه سافر للإسكندرية قبلها بأيام برفقة أخي الفنان عادل أنور وظل هناك لتسعة أيام وفي اليوم العاشر أخبره أنه يريد العودة للقاهرة وأصر على ذلك، وبالفعل وصل القاهرة الواحدة ظهرا، دخل غرفته وتمدد على سريره وأخبرني قائلا ” أنا هموت النهاردة ياميرفت، أسف إني ماعرفتش أعملك حاجة وماعملتش حساب اليوم ده كان لازم اكتبلك شقة من العمارة” تعجبت من حديثه وانهرنا سويا في البكاء.
وظل ينصحني بالانتباه لنفسي ثم طلب من يس أن يأكل ” أيس كريم” فذهبنا انا ويس ونجوى أبنك الفنانة مها صبري – والتي كانت خطيبة يس وقتها – واحضرناه له ” أيس كريم” وتناوله، ثم بعد الغداء ذهب للنوم كعادته وكان يوم الثلاثاء وهو اليوم الذي نذهب فيه لنادي الصيد، لكن الغريب انه حين استيقظ لم نذهب وكان يزورنا في المنزل أثنان من الجيران أصدقاءنا، وتوجهت أنا لغرفتي وحين دقت الساعة ١٢ ونصف منتصف الليل دخلت ” ماما فوزية”مسرعه وقالت لي ” تعالي أبوكي بيموت” فخرجت ووجدته يشعل كل أضواء المنزل وحين سألته ماذا تفعل قال” خلي البيت ينور هو أنا هدفع حاجة”، وطلب مني فتح باب الشقة وكان قد بدأت أنفاسه تنخفض، فذهبت ماما لتعد له كوب الليمون وذهب يس ومدحت لاحضار الطبيب، وجلس بابا اسماعيل على الأرض متكأ على يدي وأنفاسه تنخفض أكثر حتى اغمضت عيناه، وكنت وقتها صغيرة لا أعرف شكل الموت، فانصرفت لاحضار الدكتوره الصيدلية جارتنا والتي أكدت أنه فارق الحياة، ما أكده الطبيب الآخر الذي أحضره يس وكانت تلك الليلة الأخيرة في حياة إسماعيل يس الذي تركنا مع دقات الساعة الواحدة صباحا .

وتابعت لتؤكد عدم صحة أنهم لم يجدوا مكان ليدفن فيه الفنان الراحل إسماعيل يس مضيفة ” كان لديه مدافن العائلة بالسويس، ولكن زملائه وأصدقائه في الوسط الفني رفضوا وكانوا يفكروا “الفنان سمير صبري ودرية أحمد ومها صبري وتحية كاريوكا” أنهم يريدون إيصاله بأنفسهم وتوديعه، فقرروا دفنه في القاهرة حتى يستطيعوا أيضا زيارته كلما أرادوا ذلك بخلاف أن إكرام الميت دفنه، ولن ننتظر كل هذا الوقت حتى نصل السويس، واقترحت فتحية زوجة عماد حمدي الأولى أن يدفن في مدافنها، ودفن في اليوم التالي حيث وافته المنية الواحدة صباحا، لم ننتظر يومين كما يشاع”.

وتابعت ” كانت جنازته مهيبة بعكس مايقال إنه لم يحضر سوى تسعة أشخاص منهم فطين عبد الوهاب في حين أن فطين وافته المنية قبل الراحل إسماعيل يس”.

وعن رأيها في المشهد الذي ظهر فيه الممثل يقدم شخصية الفنان إسماعيل يس في مسلسل “موسى” لمحمد رمضان، فبدأت بالقول ” أعوذ بالله ” كنت أتمنى مقاضاتهم ولكنهم اعتذروا وهي ليست المرة الأولى التي يتطاول فيها على الراحل إسماعيل يس وإذا حدث الأمر مرة أخرى سنقاضيه “.

في النهاية أحب أن أؤكد أن الفنان إسماعيل يس علم نفسه بنفسه، فالمكتبة كانت حياته، يحافظ على كل كتاب يحضره ويعلم نفسه أدب إنجليزي أو أدب عربي بخلاف سفره المتعدد الذي عزز لغته وثقافته.


كواليس هي مجلة فنية رياضية تصدر عن مؤسسة كواليس. تأسست المجلة سنة 2019