رئيس مجلس الإدارة

أحمد شلبي

رئيس التحرير

عمرو فارس

إشراف عام

نرمين حمزة

حكايات وأسرار البنات والستات .. بيت الطالبات الجزء الرابع


657
الأحد 25 أغسطس 2019, 3:07 م


كتبت : غادة حنفى
في حاجات كتير ساعات بتبقي بعيده عن المنطق والخيال.لكن للأسف بتحصل مع ناس كتير وانا منهم؟!!!!
قررت اروح لرئيس المباحث حسين إسماعيل وأبلغه باللي حصل معايا قبل ما تصحي شرين خرجت الصبح بدري روحت مكتب الظابط لان تليفوني اتحرق ومش عارفه أكلمه.. وحكيت له كل اللي حصل معايا بس هو ليه رأي تاني ان اكيد اللي شوفته مش حقيقي لانه مش منطقي ..وان التليفون عادي ممكن يتحرق المهم وافق يجي معايا الدار علشان يخاليني اقعد فيها غصب عن شرين..دخلنا الدارولاقيتها حاطه حاجاتي كلها في الشنط وأول ما شافت الظابط .داخل معايا ابتسمت ابتسامه صفرا وكانها بتقولي ولا فارق معايا ..قرب الظابط وهو داخل كانت أمها قاعده علي الكرسي في ركن وام شهاب بتأكلها كوبيه ذبادي بصت عليا وعينها فيها كلام كتير لكن ام شهاب في لحظه خدتها ودخلت بها جوه الدار،الظابط بحسم

حسين:انا حسين إسماعيل رئيس مباحث القسم والدكتوره اخت مراتي المفروض انها دافعه مده تقعد فيها هنا في الدار ازاي تقوليلها انها لازم تمشي
شرين:عادي أديتها فلوسها اللي دفعتها ومش عاوزها عندي في الدار انا حره
الظابط:لا مش حره في وصل معها بالمبلغ المدفوع بمده معينه وعقد بإيجار اوضه انتي ملزمه تنفيذه ..
شرين:بقول لحضرتك ايه…هي ممكن تشتكيني عادي وتعمل محضر عندك في القسم مافيش مشكله ..
الظابط:لا هي مش هتعمل محضر وهتدخل أوضتها احسن لك …فاهمه
شرين:لا مش فاهمه انت عاوز ايه بالظبط؟؟؟؟.

هنا تقترب ام شهاب مسرعه وتكلم شرين في ودنها بعد ما الظابط ابتدي يكشر عن انيابه وهي مش فارق معاه…الغريب ان ام شهاب مش عارفه قالت لها ايه.. لاقيتها وشها نور وضحكت ببرود ونظره خبث في عينها
شرين:ماشي انا مواقفه علشان خاطر حضرتك.. اتفضلي يا دكتوره مع ام شهاب بس في اوضه غير الاوضه اللي كنتي قاعده فيها علشان للأسف الاوضه اللي كنتي فيها سكنت من الصبح والبنات سابوا حاجاتهم فيها وخرجوا
حياة:مافيش مشكله
خدني الظابط ووقفنا بعيد عند مدخل الدار
الظابط:كده كويس.. عاوزه حاجه تاني؟؟
حياة:لاء متشكره اوي
الظابط:سجلي رقمي علي الموبيل الجديد أي وقت اتصلي بيا لوحاسيتي بحاجه انا مش بنام وموجود في القسم علي طول خمس دقايق وهبقي عندك
مشي وسابني ولاقيت ام شهاب ماسكه شنطتي وبتطلع بيها الدور التاني في الدار

حياة:مش الدور ده مقفول وكانت فيه صيانه
ام شهاب:لا ما خلاص اتظبط …نورتي المكان
ومشيت بيا لآخر ألطرقه في اوضه بابها قديم اوي دخلت هي حلوه وبسيطه بس اول ما دخلت قلبي اتقبض مش عارفه ليه الأرض معموله خشب باركيه غير باقي الاوض ،السرير خشب بس قديم المهم دخلت ارص هدومي دخلت عليا ميرفت بنت جميله ساكنه في الدار كنت قابلتها قبل كده
ميرفت:دكتوره انتي رجعتي تاني.. شرين قالت انك خلاصه مشيتي
حياة:اه ما انا مشيت ورجعت تاني لاقيت الاوضه بتاعتي سكنت
ميرفت:لاء..الاوضه بتاعتك زي ماهي علي فكره بس شرين قفلتها
حياة:بقولك ايه انتي بجد ما حاسيتيش باي حاجه غريبه هنا في الدار دي؟؟
ميرفت:هو بصراحه انا بخاف من ام شهاب
حياة:لا انا بتكلم علي شرين
ميرفت:لا عادي ماشوفتيش منها حاجه
حياة:هي شرين قاعده في أي اوضه
ميافت:في الاوضه اللي جانبك علي طول انتي ماتعرفيش
حياة:وامها معنا هنا الدور
ميرفت:لا أمها في اوضه في الجنينه.. مين هيشلها كل شويه يطّلع وينزل بيها انا نازله بقي لاحسن عندي مذاكره كتير وعاوزه انام بدري
حياة:ماشي ابقي تعالي بصي عليا ،
خرجت ميرفت وانا خرجت ورآها لاقيتها نزلت ببص من بعيد لاقيت شرين لابسه وخارجه كانت بتتكلم مع ام شهاب الفضول خلاني افتح باب الاوضه دخلت عندها اشوف يمكن الاقي حاجه توصلني للحقيقة اول ما دخلت قفلت الباب ورايا بصيت حواليه لاقيت درج مفتوح ببص فيه لاقيت كتاب قديم اوي بقلب الصفحات بسرعه ظهر اودامي شاب جميل اسمه ميداس ،انه كان كاهن أيام الفراعنة شاب جميل تتمناه أي بنت لاغايه لما شافته مرات احد الكهنه.. أعجبت به كانت بتروح له البيت بالليل.فجاه وانا بقرا سمعت صوت جي ناحيه الاوضه إستخبيت تحت السرير كانت ام شهاب خدت الكتاب وكمان خدت معها قطعه شاشا شكلها مش نضيفه ببص عليها وهي خارجه لاقيتها ماسكه البلوزه بتاعتي..خرجت بعد ما مشيت وقفلت الباب ودخلت أوضتي فعلا البلوزه بتاعتي اللي كنت لابساها خدتها قولت يمكن علشان تغسلها بس استغربت خصوصا اني ما قولتلهاش تاخدها علشان تتغسل نزلت اشوف بنات الدار وأتكلم معاهم دخلت اوضه فيها بنتين في كليه تجاره(سها ونيفين) زمايل وجيران من البحيره قاعدت أتكلم معاهم
يمكن يكونوا بيشوفوا حاجه سمعوا حاجه
سها:والله يا دكتوره احنا فعلا ساعات بنسمع صوت بالليل بس بنخاف نقوم
نيفين:احنا قولنا يمكن دول صوت عيال مرات ابن ام شهاب اصل ابنها كان متجوز واحده معها عيلين ولد وبنت وبعدين وهما بيلعبوا في الجنينه عند الشجره اتحرقوا قالوا كانوا بيلعبوا بالنار بس ياعيني امهم من ساعه ماشافتهم اتجننت واختفت وابن ام شهاب بيقولوا سافر البلد فاحنا قولنا يمكن عفريتهم بيطلع يعيط
حياة:عفاريت
سها:ايوه اصل اللي يموت محروق او مخنوق عفريته بيطلع احنا عندنا بنسمع كده في البلد
سمعتهم وطلعت الاوضه بحاول استوعب الموضوع دخلت الاوضه اتصلت بالظابط حكيت له علي موضوع الولد والبنت اللي اتحرقوا قالي هيسأل عن الموضوع لانه حصل وهو كان سعتها مش ماسك القسم هنا،قفلت معاه حاولت انام اول ما غمضت عيني حاسيت ان في حد تحت السرير بولع نور الموبيل نزلت بدماغي لاقيت ميداس فجاه طلع من تحت السرير وواقف اودامي بيبتسم ابتدأ ملامح وشه تتغير وجلد وشه يطّلع زي جمره نار تقع علي الأرض حاولت اصرخ صوتي مش طالع بيمد ايده يلمسني وهو بيبرطم بكلام مش مفهوم ،بحاول ابعد عنه مسك ايدي الولد والبنت مسكت ايدي التانيه لكن هو اول ما بص عليهم اتحرقوا مكانهم واختفوا.. نزلت تحت السرير وطلعت من الناحيه التانيه وجريت افتح باب الاوضه مش عاوز يتفتح فضلت اصرخ وأخبط علي الباب لكن مافيش حد سامعني لاغايه

لما ميداس حط ايده عليا ما حاسيتيش باي حاجه غير وانا في المستشفى امي والظابط واقفين حواليه انا سمعتهم الظابط بيسأل امي .وبترد عليه..عاوزه أتكلم صوتي مش طالع حاسه اني في عالم تاني حاسه باللي حواليه لكن مش قادره أكلمهم أقولهم ايه اللي حصل معايا سامعه امي بتعيط وتقول اني في غيبوبه والدكتور قال مش عارف هتفوق منها امتي عاوزه اقولها لا انا صاحيه مش في غيبوبه ..انا سمعاكي بس مش عارفه ليه شيفاني نايمه لاقيت جوزي ماسك ايدي بيبوسها ويطبطب عليا وبيكلم امي انه هشوف دكتور كبير علشان يكشف عليا ويشوف حالتي ،لكن انا حاسه انهم في عالم وانا عالم تاتي شيفاهم وسمعاهم ..مش عارف أوصل لهم ده،ياتري ده كابوس ولا حقيقه ،لِسَّه مش قادره احدد ايه اللي حصلي ؟!!!!!


كواليس هي مجلة فنية رياضية تصدر عن مؤسسة كواليس. تأسست المجلة سنة 2019