رئيس مجلس الإدارة

أحمد شلبي

رئيس التحرير

عمرو فارس

إشراف عام

نرمين حمزة

حكايات وأسرار البنات والستات .. حكاية مى


557
الأحد 18 أغسطس 2019, 11:22 م


كتبت : غادة حنفى
احنا بشر وبتيجي علينا لحظات كتير احباط ويأس وخصوصا لما تكون في مشكله في حياتنا مش لاقين ليها حل..
كنت في شقتي لاقيت جارتي عبير داخله عليا بتعيط بحرقه ولابسه اسود بعد ما هديت شويه
حياة:مالك في ايه
عبير:الموضوع مش معايا انا دي اختي مي..جلها انهيار عصبي وفي المستشفى وعاوزه تموت نفسها لازم تيجي معايا تشوفيها
حياة:طيب انا جايه معاكي بس عاوزه اعرف ايه اللي وصلها لكده
عبير:انتي عارفه اختي مي متجوزه وفضلت اكتر من عشر سنين ما بتخلفيش لان عندها مشكله في الرحم .. جوزها بيحبها اوي وكان صابرعليها..هي ساكنه في بيت عيله..اخوه معاهم في نفس البيت ساكن في الدور الثاني وهي كانت في الثالث وحماه في الدور الاول ..اخوه معاه بنتين وماتتصوريش مي كانت بتحبهم اد ايه ..مرات اخوه اسمها صباح كانت صاحبه مي اوي دايما تدافع عنها لما حماها يتكلم مع جوز مي انه يتجوز عليها علشان نفسه يشوف له احفاد منه.. بس اللي حصل غير كده خالص… ربنا كرمها وخلفت ولد بدأت حياة مي تتغير وحماها وجوزها وحماتها العيله كلها بتعامل مي وابنها بطريقه مختلفه ومع الوقت كل لما يكبر ابنها ياسين بقي اهتمام العيله كلها..جدو دخله مدرسه انترناشيونال ..صباح الغيره دخلت قلبها وفكرت تخلف ولد هي كمان لكن للأسف جابت البنت الثالثه كانت بداري حقدها وغيرتها وتبين انها بتحب ياسين زي بناتها بالظبط وهي نفسها يموت وتخلص منه لانه بقي فاكهه العيله خصوصا انه كان بيتكلم ويضحك تحسي انه سابق سنه ..دخل المدرسه كان الباص بينزلوا اودام البيت ومي تستناه علي باب البيت وفي يوم طلعت ليها صباح ومعها بنتها الصغيره سخنه وعيانه كانت نازله علشان تجيب ياسين لكن صباح قالت لها خاليكي انتي ادي الحقنه لبنتي …وانا هنزل أجيبه فعلا نزلت واتاخرت نزلت مي تشوف في ايه لاقتها واقفه ببرود تقولها تقريبا الباص أتأخر استغربت مي لانها بتابع مشرفه الباص اللي أكدت لها انهم علي اول الشارع يعني المفروض عشردقايق يكون اودام باب البيت اتصلت مي بالمشرفه أكدت ان الولد نزل ودخل اودامها البيت.. صباح قالت اصل انا دخلت شقتي كنت بتجيب التليفون ونزلت مالاقتيش حد افتكرت ان الباص لِسَّه ماوصليش…هي ساعتها قلبها اتقبض اتصلت بجوزها وحماه جم من الشغل واخوجوزها وبلغوا البوليس اللي قال لازم بعد ٢٤ساعه من الاختفاء يتعمل المحضر او لو أتخطف اكيد اللي خطفوه هيتكلموا في التليفون.. لكن مي كانت زي المجنونه وفضلت تدور في الشوارع هي وجوزها والعيله كلها…زي ماتقولي قلبها كان حاسس في اليوم ده ما طلعتش شقتها طلعت في السطوح قالت لجوزها انا مش قادره ادخل الشقه انا طالعه اشم هوا كان جد ياسين عامل اوضه في السطوح ل ياسين مليانه لعب علشان يلعبوا مع بعض فتحت مي الاوضه وهي بتعيط وكانها سامع صوت ابنها وهو بيلعب حاسه انه موجود في الاوضه لكن المفاجاه كانت اصعب بصت علي ألبانيون بتاع ابنها كانت حاطه في ركن الاوضه..لاقيته متكتف ومحروق فضلت تصرخ وهي حاسه انها بتحلم وده كابوس وان الطفل اللي متكتف ومحروق ده مش ياسين .طلع جوزها علي صرخها والبيت كله ..جدو ما استحمليش المنظر جتله ازمه قلبيه ودخل المستشفى ومي من ساعه ما شافت المنظر وهي كل شويه تحاول تنتحر واحنا نلحقها ودلوقتي دخلت المصحه ..بس امتنعت عن الاكل والشرب والكلام..
حياة:معقول طب مين اللي عمل كده في الولد
عبير:ماهي كمان لما عرفت مين اللي عمل كده في ياسين تعبت اكتر.طلعت ،صباح الغيره والحقد اللي كان جواها .فكرت ازاي تقتل ياسين لما بنتها كانت تعبانه طلعتها عند مي علشان تديها حقنه …ونزلت تجيب الولد فضلت واقفه علي السلم علشان مشرفه الباص ما تشوفهاش ..لما الولد دخل البيت قامت اول حاجه خنقته بالطرحه ودخلته في اوضه في بير السلم..لما الكل خرج يدور علي الولد خدته وطلعت به السطوح كانت مجهزه بنزين حاطت الولد في ألبانيو بتاعه وولعت فيه علشان تغير ملامحه وبعدين تاخده ترمي في النيل ويبقي اختفي والكل يعيش علي امل انه يرجع في يوم من الايام لامه كانت بتقول امه تعيش علي امل احسن ماتعرف انه مات..لكن طبعا مي طلعت شافت الولد ،والبوليس حقق عرفوا الحقيقه خصوصا لما لاقي في حرق في صوابعها ..اعترفت بكل حاجه
حياة:في غيره وحقد في قلب حد يولع في طفل ملاك برئ مالوش أي ذنب..
عبير:انا دايما كنت بقول لأختي لازم تشوفي شقه بعيد عن عيله جوزك وتبقي لوحدك علشان فعلا اقرب الناس ليكي ممكن هما اللي يكونوا سبب تعاستك في الدنيا وهما اللي يغيروا منك ويحقدوا عليكي..انتي مش متخيله صباح دي كانت بتعامل اختي ازاي كأنها اختها بالظبط فعلا عمري ما كنت اتخيل انها تعمل كده …
حياة:زمان الناس كانت بتحب تسكن في بيت عيله تقول علشان عيلنا تطلع وسط أهلهم ويبقوا عايشين علي ارض صلبه وأيد واحده يحبوا بعض الناس تعملهم الف حساب لكن للأسف مش عارفه ايه اللي اتغير وغير الناس كده….


كواليس هي مجلة فنية رياضية تصدر عن مؤسسة كواليس. تأسست المجلة سنة 2019