رئيس مجلس الإدارة

أحمد شلبي

رئيس التحرير

عمرو فارس

إشراف عام

نرمين حمزة

 محمود الحسينى : أستفدت دروس قوية من الحياة


101
السبت 27 يوليو 2019, 6:10 م


حوار : نرمين حمزة – عدسه : عمرو فارس

* الحادثة بالنسبة لي اكبر درس في حياتى
* أرفض العمل في الملاهى الليلية ومع أحد الراقصات .

• أخبرنا عن دورك في فيلم دفع رباعي بقوة؟ ومن الذي قام بترشيحك فى البداية ؟
أول من رشحنى هو المخرج العظيم ” إيهاب عبد اللطيف ” لأن تربطنا صداقة قوية من فترة وشاركت معه من خلال دور بسيط في مسلسل “ست كوم ” ، ورشحنى أيضاً المنتج ” محمد درويش ” وهو شخص خالوق ومحترم وصديق لي ، وعندما أبلغنى إيهاب عن طبيعة الدور أنه كبير ،وأن سأقدم شخصية مطرب وافقت لأن هذا سيسهل علي كثيرا فى التمثيل ، وأيضاً كون أن طاقم العمل جميعاً أصدقائى وكلنا يد واحدة تجمعنا روح التعاون والحب فهذا ساعدنى أكثر وأعطانى طاقة إيجابية أكثر .
ونجاحى في الغناء من خلال الوقوف على المسرح ، والتمثيل فى الفيديو كليب ساعدنى كثيرا أيضاً ، فأنا بعد نجاحى فى الغناء لم أترك أحد ينتقدنى كممثل وخاصة أنه أول عمل لي ، فتمكنت من نفسى وكل العوامل المتاحه ساعدتنى على أتقان الدور .
• ماهى الأدوات التي أستخدمتها لكى تساعدك على التمثيل ؟
أولاً : في البداية توفيق من الله
ثانيا : كونى مطرب فى الأساس ولى كليبات كثيرة فهذا ساعدنى أكثر وهذه أقوى أداة فأنا كنت متعود على أجواء التصوير والكاميرات وغير ذلك ، والدور مطرب فى أطار كوميدي وظريف. فكان سهل علي كثيرا ، لكن أهم من الأدوات هو معرفة الممثل بقواعد التمثيل الهامة ومن أين سيبتدأ ومن أين سينتهى .
• هل تقلق من ردود أفعال الجمهور عليك كممثل وليس مطرب ؟
لا أقلق أبداً ، لأن واثق من وقوف الله بجانبى ، وواثق من حب الناس لي كفنان ، وأن شاء الله أتمنى أن أنول أعجابهم وأنا أجتهدت كثيرا وسيوفقنى الله .
• بعد رجوعك بالسلامه من الحادثة الأليمة ماالدرس التى تعلمته ؟ ومن وجهة نظرك هل سببها هو الحسد أم شئ أخر ؟
لأول مرة في حياتى أقول هذا التصريح : ” السبب هو أن كنت مقصر مع الله ” فى أشياء كثيرة مثل ” الصلاة ، الصوم ، العبادة ” لأن فى بداية نجوميتى كنت فى لهو شديد أبعدنى كثيرا عن دور العبادة المفروضة علي كمسلم ، وهذا درس لي من الله عز وجل وتعلمت منه جيدا ، وأدركت من وقف بجوارى ومن لم يقف ومن هم أصحاب المصالح ، حيث تسببت لي الحادثة في فقدان فى الذاكرة لمدة خمس سنوات وبعدتنى فترة طويلة عن الفن .
وممكن يكون سببها أيضاً حسد لأن كنت في قمة نجوميتى سواء من خلال أغانى الأفلام ، الحفلات ، مناسبات ، غير ذلك .
• وهل موضوع الحادثة أثر على نجوميتك وفنك ؟
نعم أثر على نجوميتى فبعدتنى عنه سنوات طويلة ، لكن مازال جمهورى يحبنى ومازالت أغانيه محفوظة ومعروفة لدى الكثير .
لكن تفاجأت بتغير لون المزيكا وأنحدارها ، فليس الفن زوقه عندما تركته قبل الحادثة ، ولكن سنوات فترة غيابى عن الساحة أثرت على فنى فكان من الممكن أن أقدم الكثير من الأغاني لكن كل شيء نصيب .
وأنا طول الوقت بحمد الله وأكثر شئ قام بتأخيرى هو أن أنا لم أوافق على تقديم فن هابط مثلما أرى على الساحة .
• مع أنك قدمت للجمهور ” سيجارة بنى ، دماغ قراقيش ؟
بالفعل قدمت هذه الأغانى لكن كلماتها مبهجة للشباب والمناسبات ولاتحمل أى إسفاف ولاتجرح الجمهور وقدمتها لشريحه معينة من المجتمع من خلال كلمات قريبة من الشباب ونجحت .
• وما رأيك في فن المهرجانات الأن بما أنك فى البداية كنت تغنيها ؟
فن المهرجانات في البداية فن غربى من ناحية المزيكا فهو واخد نوعية المزيكا السريعه وكان لون جديد لفت أنتباه كثير من الشباب فأنا أحبه وأشجعه جدا وبوجه كل الشكر والتقدير لكل نجوم المهرجانات سواء شحته كاريكا ، بيكا ، شطه ومعظمهم من منطقتى في المطرية
لكن أنا ضد الكلام الجارح والسيئ الذى أولادنا تسمعه ،فأنا معه في الطريق الصحيح ولكن ضده في الأسفاف وطريقة الأداء السيئ .
• من وجهة نظرك الأغنية الشعبية إلى أين ستذهب ؟
هى مقسمة إلى موضات فيوجد موضه ثابته لاتتغير .
وموضة يتم تغيرها سواء نوع الكلام والمزيكا .
ومن وجهة نظرى أنها بهذا الفن السيئ المطروح على الساحة الفنية أتمنى أن ربنا يستر .
• من يتبعه ” الحسينى ” كمدرسة له فى الطرب الشعبي ؟
هو رحمة الله عليه ” عبده الأسكندرانى ” فهو مدرستى التى تعلمت منها الكثير وبعده الفنان ” أحمد عدوية ” .
ماالأغانى التى قدمتها من خلال دورك في فيلم ” دفع رباعي بقوة ” ؟
قدمت ثلاث أغنيات منها ” دراما ، دراما راقصة
ألحان : علاء غنيم
كلمات : فضل الراوى .
ويوجد فكرة جديدة في الفيلم من خلال أغنية ” بضحك على الشيطان ” وهى من تأليفى .
• وهل فكرتك الجديدة التي طرحتها من خلال فيلم ” دفع رباعي بقوة ” ستحقق نجاحاً يتفوق على نجاحاتك السابقة ؟
لا أظن ذلك ، لأنها نوع مختلف عن الأغانى السابقة ولكنها ستنول أعجاب الجمهور لأنها فكرة جديدة وغريبة تتمثل في ” نبطشى يغنى ويرد عليه المطرب ” ولكن جاءتنى هذه الفكرة من خلال سوق الأغنية الشعبية وبالطبع الفكرة في الحقيقة معكوسة .
رغم تقربك الشديد في هذه الأيام من الله عز و جل فهل توافق على اصطحابك لراقصة أثناء الغناء ؟
أنا ليس لي شأن بوجودها نهائيا فهى مفروضة علي ، وأنا لم أكثر فرحة غيرى فى المناسبات ، ولكن أرفض رفضا تاما العمل في الملاهى الليلية أو الأشتغال مع أحدى الراقصات .
• ماجديدك فى الفن عامة سواء غناء أم تمثيل ؟
لا يوجد عروض تمثيلية بعد ” دفع رباعي بقوة ”
ولا أقبل أى عرض ألا بعد الأطمئنان على نتيجة ردود الأفعال الجمهور عنى فى الفيلم ،
ولكن بحضر لأغنية جديدة فى فيلم من ألحان : علاء غنيم
ماهى أكثر موقف غريب في حياتك ولم تنساه ؟
يضحك كثيرا ثم يقول : هو عند وجودى فى أحد الأفراح الشعبية كنت أغنى أغنية ” عارفك ياصحبى قليل الأصل ” ولم كنت أعلم أن يوجد صديقين على خلاف مع بعضهم في هذا الفرح ولكنهم أستخدموا أغنيتى من خلال النزاع مع بعضهم والفرح بعد ذلك قامت به مشكلة كبيرة حدث من خلالها تدمير الفرح
وأخذت فرقتى وأسرعنا بالجرى .


كواليس هي مجلة فنية رياضية تصدر عن مؤسسة كواليس. تأسست المجلة سنة 2019