رئيس مجلس الإدارة

أحمد شلبي

رئيس التحرير

عمرو فارس

إشراف عام

نرمين حمزة

حكايات فنية ساخنة على صفحات كتاب “عزف على أوراق زمن”


66
الجمعة 13 سبتمبر 2019, 1:39 م


كتبت / نرمين حمزة
بحكم إرتباط الفنان طارق شرارة كاتب “عزف على أوراق زمن” بالوسط السينمائي.. معد لموسيقى الأفلام، اصبح شاهدًا على كثير من الحكايات والكواليس.. والعلاقات المتشابكة بين النجوم.. نتركه يحكي على صفحاته.

1
في أول تعامل بيني وبين كمال الشيخ، بعيدًا عن الموسيقى، إكتشفت إنه يعشق التفاصيل بشكل كبير، ودقيق في عمله لأقصى مدى، لا يقبل الخطأ، من خلال التعامل الفني..و إكتشفت أيضًا، إن الموسيقى تأخذ حيزًا كبيرًا في إهتمامه وتفكيره وذوقه، وإن هناك رابط أخر يربطنا، هو عشق إقتناء “الأنتيكات” وكان يواظب على حضور المزادات، لهذا بيته.. كان أشبه بالمتحف الصغير، يضم كثير من المقتنيات الأصلية، وكان يتفاءل ببعض مقتنياته الخاصة الموجودة في البيت، ويستعين بها في ديكورات أفلامه “الأباجورة،البرفان، الشمعدانات” كان يعتبر هذه الأشياء تيمة حظ، وخلال المناقشات الثنائية بيننا حكى لي إنه كان يقوم بإعداد موسيقى.. لعدد من أفلامه، وساعده في هذا إنه بدأ مشواره السينمائي.. مونتير، ومعروف إن دور المونتير.. ذو أهمية في توظيف موسيقى الفيلم.

2
من المواقف المؤثرة جدًا خلال مونتاج فيلم “الخيط الرفيع” فاتن حمامة مارست ضغوطها على المخرج هنري بركات، على مايبدوا لم يستطع التحمل، ترك لها مصر كلها وسافر إلى بيروت دون أن يخبر أحد إلا أنا، بعد إكتشاف غيابه بدأت فاتن حمامة، تلجأ إلى صديقها المخرج كمال الشيخ في حجرة المونتاج المجاورة ليساعدها في مونتاج فيلم “الخيط الرفيع” ولإنه شخص دمث الخلق ويرتبط معها بصداقة طويلة، لم “يكسفها” كما يقال في هذه المواقف، وأستمر يتدخل في مونتاج فيلم صديقه “بركات” لدرجة إن مساعدين الفيلمين كانوا يتهامسوا في الإستديو.. إلى أن حضر “بركات” من السفر.. وفوجئنا بالمخرج كمال الشيخ.. يعيد شريط فيلم “الخيط الرفيع” إلى الوضع الذي كان عليه قبل سفر صديقه هنري بركات.. إحترامًا للزمالة والمهنية.

3
قبل بدأ تصوير فيلم “الخيط الرفيع” التقيت صدفة بصديقتي الفنانة الكبيرة فاتن حمامة .. التي كانت متغيبة فترة عن السينما، بسبب وجودها في لندن، وشعرت إنها متخوفه من محمود ياسين، الذي ينتمي إلى جيل سينمائي، مختلف عن الجيل الذي تنتمي اليه، وأيضًا ما سمعته عن مخرج الفيلم حسين كمال إنه عصبي ويسب الممثلين في الأستديو.. وبحكم صداقتي مع حسين كمال كان ضروري أن أدافع عنه.. وأعمل على رد هذه الإتهامات.. وتخفيفها.. إنه فعلًا عصبي المزاج أحيانًا.. ولكن لا يشتم الممثلين، وافترقنا.. والتقينا أول يوم في الاستديو.. ذهبت أقدم لهم التهنئة، ولكني وجدت الاستديو “متكهرب” حسين.. منفعل على ممثلة شابه. ويوجه لها توبيخ بطريقة قاسية، تشعر من أول وهلة.. إنه “يلقح” على فاتن حمامة.. على طريقة فؤاد المهندس.. وشويكار.. عندما كانوا يتبادلوا الشتائم في المسرحية عن طريق “صادق افندي”. فاتن اخذت ركن بعيد.. حتى يمر الموقف.

4
من المواقف الرقابية التي لا انساها في فترة عملي رقيبًا.. في قسم الأفلام الأجنبية.. قمت بحذف ثلاث مشاهد جنسية صريحة في فيلم يوناني، مشاهد حذفهم لا يضر إطلاقًا بالفيلم، ورغم هذا ذهبت إلى سينما “راديو” لمشاهدة الفيلم مع احد أصدقائي، وكانت المفاجأة في إنتظاري.. إن المشاهد لم يتم حذفها.. وعرض فيلم “فئران الميناء” كاملًا، ولم يتم تنفيذ تعليماتي، من الرعب لم انام طوال الليل، وذهبت مبكرًا الى الرقابة في الصباح، وطلبت التقرير الذي يحمل توقيعي.. وتعليماتي بالحذف.. وجدت تأشيرة من رئيس الرقابة الناقد مصطفى درويش تلغي تعليماتي.. وتوجه بعرض الفيلم كاملًا. دقائق ووجدت مصطفى درويش نفسه امامي، بعد إنقلاب الدنيا بسبب عرض الفيلم.. وإتصال وزير الثقافة ثروت عكاشة به.. وكانت أزمة رقابية كبيرة.
5
وبعيدًا عن كواليس الأفلام المصرية.. منحتني زيارتي إلى رومانيا.. فرصة لزيارة قصر “الكونت دراكولا” الذي تعرض لكذبة تاريخية، وتناولته السينما الأمريكية في عشرات الأفلام مصاصًا للدماء، وهو في الحقيقة من الأقطاعين الرومان، وكان وطنيًا جدًا يقود الحملات الرومانية ضد الغزو الغثماني التركي، وخلال الجولة في القصر.. إكتشفت إن مساحته صغيرة.. بخلاف ما يظهر شاسع في الأفلام الامريكية.


كواليس هي مجلة فنية رياضية تصدر عن مؤسسة كواليس. تأسست المجلة سنة 2019